القائمة الرئيسية

الصفحات

نساء الشيطان الجزء الثاني قصة رعب مستوحاة من أحداث حقيقية

نساء الشيطان الجزء الثاني قصة رعب مستوحاة من أحداث حقيقية


قصص رعب حقيقية



 نساء الشيطان

٢ 

لما عزة وصلت لحد هنا، بصيتلها باهتمام..

-ايه الحقيقة.. احكي يا عزة، احكي وانا سامعك.

كملت عزة كلامها لما قالتلي...

-حاضر يا بيه.. انا هحكيلك كل حاجة بس على لسان اختي، هحكيلك الكلام اللي هي قالتهولي يومها بالتفاصيل، لما سألتها عن مين الست اللي عملت في جوزها كده، هحكيلك كلامها اللي قالتهولي لما قلعت نضارتها وبصت قصادها وهي سرحانة...

(من بعد ما اتطلقت من جوزي الأولاني، كانت نفسيتي متدمرة وقولت خلاص كده، انا لا هحب ولا هتجوز تاني، اه ما انا بقيت معيوبة، مطلقة ومابخلفش، مين هيبص لواحدة في ظروفي دي، وعشان كده بقى نسيت اني ست، او حاولت اتناسى واشيل من دماغي موضوع الجواز ده خالص واهتم بشغلي لحد ما قابلته.. الدكتور طارق، راجل وسيم ومركزه المادي والاجتماعي كويس اوي، ألف واحدة غيري تتمناه، بس من وسط الألف دول، كانت إرادة ربنا إنه يختارني انا عشان ظروفه نفس ظروفي.. ماهو بالرغم من إنه كان غني ووسيم وكمان دكتور معروف، إلا إنه برضه كان مُطلق لأنه مابيخلفش، ومن عند معرفتي بيه او بالظبط يعني من عند الفترة اللي بدأنا نتعرف فيها على بعض، ابتديت احس إن انا ست من تاني.. ماهي الست مابتعرفش قيمة نفسها كست، إلا لما تتجوز.. وعشان كده طارق كان بالنسبة لي هو الراجل اللي صحى جوايا مشاعر كتير كنت دفناها من بعد طلاقي، او انا كنت فاكرة إنها مدفونة لحد ما قابلته وابتدت تظهر من تاني.. انا حبيته، اه بصراحة، مانكرش إن انا حبيته أكتر من جوزي الأولاني كمان، حبيته لأني بقيت شايفة إن هو ده الشخص اللي انا هكمل معاه بقية حياتي لأنه مش هيجي في يوم ويعايرني بموضوع الخلفة ده، ولا حتى هيطلب مني إن انا اتبهدل عند دكاترة النسا عشان اجيب له حتة عيل، هو كان عارف ومتأكد إنه مستحيل يبقى أب لأن الدكاترة أكدوا له إنه مستحيل يخلف، وانا كمان.. انا كمان كنت متأكدة برضه من بعد كلام الدكاترة إنِ مستحيل اخلف، ومن هنا بقى ابتديت افكر فيه كزوج، وبمجرد ما طلب إنه يتجوزني وافقت، وافقت لأني شوفت فيه السند اللي هيسندني لما كبر.. شوفت فيه الراجل اللي هيرجعني تاني واحدة ست من بعد ما كنت خلاص يأست من كل حاجة حواليا، بس للأسف.. من بعد ما اتجوزنا وطارق اتغير معايا، بقى بيشوفني كئيبة ومملة، الحياة في نظره بقت روتينية.. وكأن حياته معايا بقت تأدية واجب، بس انا وقتها ماسكتتش، انا حاولت اغير من نفسي وعملت كل اللي يسعده، أخدت أجازة من شغلي وحجزت رحلة لفردين في اسكندرية، وفي خلال الرحلة دي.. بدأت الاحظ إن طارق عينيه مش معايا، عينيه كانت بتركز أكتر مع كل واحدة ست بيشوفها، كان بيبص لهم بنظرات ماتفهمهاش غير الست، طارق بدأ يبص لغيري رغم كل اللي كنت بعمله علشانه، وعشان كده من بعد ما رجعنا من الرحلة، ابتديت اراقبه واركز معاه اكتر.. ومن خلال مراقبتي له، عرفت إنه على علاقة بستات كتير مش ست واحدة، فمن بعد ما راقبته كويس ومسكت عليه دلايل وصور، واجهته بكل حاجة لما رميت الصور في وشه وقولتله بصوت عالي..

-اتفضل يا دكتور يا محترم.. دي صورك مع الستات اللي انت تعرفهم، الصور دي ماحدش لا صورهم ولا حد هو اللي بعتهملي، الصور دي انا اللي مصوراهم بأيدي.. الست بسنت اللي بتروحلها شقتها اللي في الزمالك، والست عفاف اللي جوزها مسافر وكانت بتتعالج عندك، مش دي برضه بتقابلها في العيادة بعد مواعيد العمل الرسمية، وغيرهم وغيرهم وغيرهم.. انت مش بني أدم يا دكتور طارق، انت حيوان.. حيوان لا يعرف حاجة عن الأصول ولا يفهم حاجة في الدين، وعلى فكرة بقى.. انا عرفت واتأكدت إنك مابتخونيش من فترة قريبة، انت بتخونني من زمان، يمكن من وقت ما كنت مخطوبة لك كمان، بس نقول ايه.. ديل الكلب عمره ما يتعدل.

كنت بكلمه وانا حقيقي بتقطع، الدموع كانت بتنزل مني غصب عني، بس اللي حرقني ووجع قلبي أكتر هو كلامه ليا اللي قالهولي وهو بيبتسم اوي، كان بيبتسم ابتسامة باردة ومميتة زي أفعاله..

-وأيه يعني.. هو في راجل مابيخونش مراته، وبعدين انتي مكبرة الموضوع اوي كده ليه، انا راجل ومن حقي اعيش حياتي، مش كفاية إن انا متجوز واحدة مابتخلفش وقابل إن انا اعيش معاها بظروفها دي.

لما قال لي كده ثورت فيه وزعقتله..

-يعني ايه يعني مابخلفش، ما انت كمان مابتخلفش ومافيش واحدة هترضى تبص لك غيري.

ابتسامته زادت أكتر لما قولتله كده ورد عليا بكل برود..

-صح.. معاكي حق في حتة مابخلفش دي، بس غلطانة في موضوع إن مافيش واحدة هترضى تبص لي غيرك، اومال كل دول رضيوا يبقوا معايا ازاي؟!

غضبي زاد بسبب كلامه وابتسامته الباردة، فغصب عني قربت منه وضربته بالقلم، وهو طبعًا ماسكتليش، ده رد لي القلم قلمين ومسكني من دراعي بعنف وهو بيقولي في وداني بصوت واطي..

-انا ممكن قصاد القلم ده، افضل اضرب فيكي لحد ما اموتك في إيدي، بس انا مش هعمل كده، انا لسه بحبك ومش عايز أذيكي.. انا اه بخونك لأني حسيت بالملل من بعد ما اتجوزنا، بس انا عمري ما خونتك وقت ما كنا مخطوبين، عزيزة.. انا لسه بحبك ومش عايز حياتنا تبوظ.

زقيت إيده وبعدت عنه وانا بقوله بنبرة ست قلبها مكسور..

-ماهي باظت خلاص يا طارق.. باظت ومابقاش في حاجة ممكن تصلحها غير الطلاق.

أول ما جيبتله سيرة الطلاق وطى على الأرض وجاب الصور وابتدى يقطعها وهو بيقول لي..


ادي الستات اللي اعرفهم.. اعتبريهم اتقطعوا من حياتي زي ما انا قطعت صورهم كده، انا خلاص مش هبص لغيرك تاني، اعتبريهم نزوات او علاقات مالهاش معنى او تفسير، إنما طلاق مش هيحصل، انا ماقدرش اعيش من غيرك.

وقرب مني وباس إيديا وهو بيقول لي..

-انا بحبك ومابقتش احس بطعم الدنيا إلا وانا عارف إني لما ارجع في أخر اليوم، هلاقيكي في البيت.. سامحيني يا حبيبتي، سامحيني واعتبري إن اللي فات ده كله كان درس انا وانتي اتعلمنا منه؛ انا اتعلمت إني ماليش غير مراتي حبيبتي، وانتي كمان اتعلمتي إنك لازم تتغيري وتجددي من حياتنا عشاني.

والمصيبة بقى إن انا وقتها ضعفت، ضعفت بسبب كلامه اللي كان ممزوج بدموع التماسيح، دموع بسيطة خلتني اصدقه واعيش معاه وكمان احاول اجدد من روتين حياتنا اكتر واكتر، بس زي ما قولتله.. ديل الكلب عمره يا يتعدل، اللي زي ده الخيانة والكدب بيجروا في دمه، وعشان انا ست نيتي سليمة معاه وربنا بيحبني، اكتشفت بعد كده بالصدفة إنه بيخونني تاني، بس المرة دي مع مين بقى، مع زميلة ليا في الجامعة، شافها مرتين لما جالي الشغل قبل كده واتعرف عليها وحصلت مابينهم علاقة.. علاقة ماكنتش هعرفها إلا لما هي بالصدفة خدت أجازة من الشغل، وهو كمان قال لي إنه مسافر مؤتمر عشان شغله، بس طبعًا انا موضوع المؤتمر ده ما أقنعنيش وكنت حاسة إنه رجع يخونني تاني، بس في الحقيقة انا ماكنتش اعرف مع مين، وفضلت زي الهبلة كده مش عارفة، لحد ما بعتت حد يراقبه وعرفت إنه بيخونني مع زميلتي وصاحبتي وعشرة عُمري، ومش بس كده.. ده كمان كان بيستغلني وكان بياخد فلوس مني عشان يصرفها عليها، مع إنه المفروض يعنب إنه ماكنش محتاج لأن مستواه المادي كويس زي ما كان مفهمني، بس الحقيقة إنه مش كده، البيه كان عايش على قفا الستات اللي بيعرفهم، وأحيانًا كان بياخد من دي عشان يدي ل دي، يعني الموضوع كان مرض.. الخيانة كانت عنده مرض وأدمان بيجري في دمه، استغلال الستات واللعب بفلوسهم ومشاعرهم، كان زي الأدمان بالنسبة له.. وواحد زي ده ماينفعش اعالجه من مرضه أو من أدمانه ألا لما اتخلص منه، ومش بس كده.. ده انا لازم اتخلص منه واكمل حياتي من غيره واعيش، وعشان اقدر اعمل ده، كان لازم الاقي طريقة اقدر اخلص بيها منه.. طريقة تمحي طارق من على وش الأرض او تخفيه!

عدت أيام وانا مابنامش من كتر التفكير.. انا ما واجهتهوش اه، بس انا كنت بفكر ازاي هقدر اخلص منه من غير ما حد يعرف ولا اسيب دليل ورايا، ازاي هقدر اخليه يختفي او يتبخر من غير ماحد يعرف أي حاجة عن موته، وفضلت افكر وافكر لحد ما لقيتها، فكرة ليها علاقة بشغلي.. مواد مختلفة لو اتحطت مع بعض، ممكن تحول جسم الأنسان لسوائل سهل التخلص منها، فبعد تفكير أخدت قراري وابتديت احضر المواد دي واعمل عليها اختبارات، عملت اختبارات على فيران وعلى حيوانات في المعمل بتاعي، لحد ما أخيرًا وصلت للتركيبة المثالية، التركيبة اللي عن طريقها وعن طريق المايه، هقدر احول جثة طارق لسوايل سهل إن انا اتخلص منها في المجاري زي ما بتخلص من الماية اللي بستحمى بيها في البانيو، وفعلًا خططت كويس، وجهزت نفسي لتنفيذ الخطة..

جيبت المواد دي وحطيتها في أوضة مقفولة عندنا في الشقة، واستنيت لحد ما اتعشينا وحطيتله المخدر في العصير، العصير اللي بعد ما شربه بدقايق كان راح في النوم، بعدها خدته وجرجرته لحد الحمام وقلعته هدومه وخنقته لحد ما مات ونيمته في البانيو، وده طبعًا بعد ما كنت قفلت السدادة بتاعت البانيو كويس اوي عشان السائل مايتسربش منها، وبعد ما جهزته وبقى نايم قصادي في البانيو.. دخلت جيبت المواد اللي كنت محضراها وحطيتها على جسمه، كل شيء تم مظبوط زي ما كنت مخططة، وبعد ما جسمه بقى عايم قدامي في المواد اللي خلطتها بمايه، بصيتله بقرف وبصقت عليه وانا بقوله بكل غل وحقد..

-تستاهل.. اللي زيك مايستاهلش يعيش وسط البني أدمين، انت مكانك جهنم، ومش بس كده.. ده انت كمان ماتستاهلش إن يكونلك قبر عشان الناس تعرفه وتدعيلك كل ما تعدي من عليه، انت اللي زيك مكانه المجاري يا طارق مع المخلفات والقرف، يا مقرف.

قولتله كلامي ده وسيبته ونزلت من البيت بعد ما قفلت كل الشبابيك عشان الريحة ماتطلعش، وبعد ما عملت كده، خدت بعضي وجيت قعدت عند ماما وقولتلها إن طارق مسافر كام يوم عشان عنده مؤتمر في لندن، وبعد ما الفترة اللي كنت قايلة عليها خلصت.. او بالظبط يعني بعد ما الفترة اللي انا كنت محدداها عشان جثته تتحلل وتبقى سائل ما خلصت، رجعت البيت وفتحت الباب وقفتله ورايا بسرعة ودخلت جري الحمام، الحمام اللي أول دخلته ابتسمت بكل فخر لأن خطتي نجحت.. طارق جسمه اتحلل، وبمجرد ما شديت السدادة بتاعت البانيو.. السائل اللي فيها نزل في المجاري وماتبقاش منه غير بس شوية بقايا لميتهم في كيس أسود حجمه مش كبير، وبعد كده شغلت بخور في كل ركن في الشقة وخدت الكيس وأزازة بنزين وماية نار، وروحت بيهم على الطريق الصحراوي اللي منه دخلت لمكان صحرا فاضي، وهناك.. رميت على الكيس ماية نار وبعد كده بنزين وولعت فيه لحد ماكل اللي جواه اتصفى تمامًا، وبعد ما بقايا الكيس بقت رماد، حفرت ودفنت الرماد ده في الصحرا ورجعت على البيت، البيت اللي ماكنش باين فيه أثر لأي حاجة، الجريمة تمت زي ما انا كنت عايزة وأحسن كمان، واللي ساعدني بعد كده كمان.. هو إن انا لما روحت وبلغت الحكومة عن اختفاؤه، اتحروا عنه وعرفوا إنه ماسافرش، وعرفوا كمان إنه له علاقات بستات كتير، يعني وارد اوي يكون هرب مع واحدة منهم من ورايا وهيظهر تاني بعد كام يوم.. وانا بقى عشان ابين إن انا مصدومة، عيطت وقت التحقيقات وقولت إنه جوزي وحبيبي.. يعني عمري ما كنت اتصور إنه ممكن يخونني او يعرف ست عليا، وبس كده يا ستي.. اختفى طارق والحكومة قالت إنه وارد يكون اتقتل على إيدين واحدة من عشيقاته، واحدة مجهولة قتلته وخبت جثته بعد ماسرقت منه فلوسه، واديني اهو قدامك.. عايشة وماحدش قدر يمسك عليا حاجة)

لما اختي قالتلي كده يا باشا، انا بصيتلها بصدمة وفي نفس الوقت باستغراب..


(انتي بتقولي ايه.. يعني انتي اللي قتلتي جوزك، مش هو اللي اختفى زي ما كنتي بتقولي؟!)

ضحكت اختي وردت عليا بكل فخر..

(طبعًا يا بنتي.. انتي مستهونة باختك ولا ايه، ده انا طالعة الأولى على الدفعة، مش هعرف اركب مادة تخفي البني أدم اللي خانني من على وش الأرض!)

بصراحة كلامها وثقتها في نفسها خلوني اتحمست للموضوع، الشيطان دخل جوة راسي وأقنعني بالفكرة.. طب انا ليه ماعملش زي ماهي عملت، وبعدين ماهي طريقة أكيدة اهي ومتجربة، يعني هخلص من محمود اللي وراني الويل وكمان هاخد الشقة وهربي العيال ومش هتكشف، وفي الأخر هبلغ واقول إنه سابنا وطفش، طب والله فكرة، هيجرى ايه يعني لما انفذها؟

اتكلمت مع نفسي وأقنعتها إن اللي اختي عملته ده كان عمل بطولي، وعشان كده بصيت لها بفخر وقولتلها وانا ببتسم..

(طب انا عاوزة اعمل زيك.. قوليلي ممكن اعمل كده ازاي؟!)

بصت لي اختي وهي مبتسمة اوي وابتدت تشرحلي كل حاجة، وبعد ما خلصنا قعدتنا واتفقت انا وهي على اللي هعمله، رجعت البيت واستسمحت جوزي وكمان بوست إيديه، قولتله إن انا هعيش معاه على أي وضع.. وقولتله كمان إن انا هديله الفلوس اللي هو عايزها بس مايسبنيش، بصراحة هو استغرب في الأول من استسلامي ده، بس انا لعبت عليه الدور مظبوط وأقنعته إن انا بحبه وإنِ هعمل كل اللي هو عاوزه عشان مايبعدش عني ولا يتجوز واحدة غيري، فاقتنع محمود بكلامي ورجعتله وفضلت عايشة معاه لحد مافي يوم خدت أجازة من الشغل ووديت ولادي المدرسة، وبعد ما خلصوا اليوم الدراسي، رجعتهم بس مش على البيت عندي، انا وديتهم عند ماما، وبعد ما اطمنت عليهم، خدت بعضي ونزلت لاختي المعمل بتاعها، ماهي اختي كانت واخدة مكان او شقة كده عاملاها معمل عشان الاختبارات اللي هي بتعملها لشغلها، وفعلًا لما روحتلها ادتني المواد اللي كنت متفقة معاها إني هاخدهم منها، وبعد ما خدتهم، روحت على البيت وحطيتهم في أوضة العيال، وبعد ما جهزت كل حاجة وقفلت سدادة البانيو، صحيت جوزي وقولتله إن انا النهاردة أجازة وإني وديت العيال عند ماما عشان نقضي يوم لطيف سوا، وهو زي الاهبل ضحك اوي وطلب مني احضرله الفطار واعمله كوباية شاي عشان يعلي دماغ الزفت اللي هو بياخده ده، فضحكتله انا كمان ودخلت حضرتله الفطار، وبعد ما أكلنا وعملتله كوباية شاي.. حطيتله فيها مخدر من اللي اختي ادتهولي، كوباية شاي أخيرة نام بعد ما شربها، وساعتها قلعته هدومه ودخلته الحمام وخنقته جامد اوي لحد ما مات.. او انا كنت فاكرة إنه مات لكنه في الأخر طلع ماماتش، انا كنت متسربعة وخايفة، فيادوب خنقته بسرعة واتهيألي إنه مات، وبعد كده نيمته في البانيو وحطيت المواد اللي اختي اديتهالي عليه، وشغلت المايه لمدة معينة زي ما عزيزة قالت، وفي الأخر سيبته وهو عريان وعايم في المادة اللي عملتها، وسيبتله الحمام والشقة كلها وروحت عند امي، وكانت حجتي هي هي حجة اختي تقريبًا، جوزي سافر سفرية شغل وهيرجع بعد أيام، وفعلًا بعد ما الأيام دي خلصت، رجعت الشقة اللي بعد ما فتحت بابها، دخلت جري على الحمام، وساعتها اتفزعت لما... لما...

سكتت عزة وفضلت تعيط، فسحبت مناديل واديتهالها، وبعد كده سحبت مناديل تانية ومسحت بيهم عرقي وقولتلها وانا ببلع ريقي بالعافية...

-وبعدين يا ستي.. اتفزعتي لما ايه، يعني حكيتي كل ده وجاية لحد هنا وتعيطي.. ماتتنيلي تكملي خلينا نقفل أم المحضر ده، انا أعصابي تعبت.

حاولت عزة تتماسك لما مسحت دموعها وابتدت تكمل كلامها..

-انا اتفزعت يا باشا لما لقيته مرمي على الأرض ونص جسمه مسلوخ، كان عامل زي الناس اللي بنشوفهم طالعين من الترب في الأفلام الأجنبي.. وقتها مخي وقف وماقدرتش اتصرف، انا افتكرته عفريت، شكله وهو مرمي قصاد باب الحمام كان مالوش تفسير، ازاي خرج من البانيو وانا مموتاه، وبعدين هو السائل اللي كان عايم فيه ده كله راح فين.. اكيد ده عفريت، انا قولت لنفسي كده ساعتها، فغصب عني صرخت بعلو صوتي وفضلت اصوت لحد ما الجيران اتلموا عليا وبعد كده اتصلوا بيكوا وانتوا جيتوا... انا بعترف إني غلطت اه، بس هو كان يستاهل، انا لو ماكنتش قتلته، كنت هنتحر.. الحياة مع بني أدم مدمن زي ده ماتتعاشش يا باشا، وبعدين ماهو لولا إن سدادة البانيو باظت والسائل وقع منها، وانا كمان ارتبكت ومتأكدتش إنه مات.. كان زمانه دلوقتي في المجاري زي دكتور طارق، لكن هنقول ايه بقى.. ربنا عاوز كده يا باشا.


لما وصلت لحد هنا، مسكت مناديل أكتر وبصيت لها بارتباك وانا بمسح عرقي، وبعد ما شربت أزازة ماية بحالها كانت موجودة جنبي، رديت عليها وانا حقيقي قلقان من جبروتها..

-باشا ايه.. مين ده اللي باشا، دي اختك هي اللي باشا وستين باشا، بقى تسع سنين قاتلة الراجل وعايشة حياتها وماشية وسط الناس عادي كده ولا كأنها عاملة حاجة، ولولا اللي انتي نيلتيه ماكنش حد هيعرف، ولا قضية الدكتور طارق كانت هتتكشف من أساسه، لأ وتقوليلي ربنا عايز كده يا باشا!.. هو انتي واختك تعرفوا ربنا، ده انتوا منكوا لله، حسبي الله ونعم الوكيل فيكوا يا شيخة.

خلصت تحقيق معاها وبلغت النيابة بالمستجدات، وفي النهاية اختها الدكتورة عزيزة اللي بتشتغل مدرسة في كلية العلوم تم ظبطها وأحضارها، وبعد مواجهتها بأقوال اختها اللي قالتها وهي تحت ضغط نفسي وعصبي، اعترفت عزيزة بصحة أقوال اختها وقالت إن هي اللي حرضتها عشان تعمل في جوزها كده، وقالت كمان إنها بقالها سنين ضميرها بيأنبها وبتحاول تبان إنها قوية، بس الظاهر كده إن ربنا أراد.. إن كل شيء ينكشف عشان يشيل من على ضهرها الحمل الشديد اللي كانت عايشة بيه.. وفي الأخر بدوري كظباط، حولت المحاضر والتحريات للنيابة وابتدوا هم بقى يشوفوا شغلهم ويكملوا تحقيق لحد ما بعتوا القضية للمحكمة، القضية الأساسية اللي هي قضية عزة؛ واللي فيها جوزها ماكانش مات وفضل عايش لأنها ماقتلتوش في الأول اساسًا، هي خنقته وافتكرت إنه مات.. لكنه كان لسه عايش وفضل نايم وسط المواد الحارقة والمُذيبة، لحد ما صحي ولقى المواد نفسها مش موجودة لأن سدادة البانيو كانت بايظة وصرفت السوايل، ولما القتيل خرج من البانيو بالعافية وحاول يخرج من الحمام او يصرخ وينده على حد يلحقه، صوته ماطلعش وماقدرش يخرج بسبب تأثير المواد الحارقة على جسمه، وفضل يقاوم وهو واقع في مكانه على باب الحمام لحد ما مات، ومش بس قضية عزة اللي اتحولت للمحكمة، دي كمان قضية اختها عزيزة اللي كانت اتقفلت واتفتحت من تاني بعد تسع سنين لما اتعرف عن طريق اختها، إن هي اللي عملت كده في جوزها.. وهنا بقى بتظهر حكمة وقدرة ربنا عزوجل، ربنا اللي اسمه الحكم العدل.. ربنا اللي مهما فات من وقت، لازم يجي يوم ويظهر فيه الحق وكل ظالم او قاتل او مجرم ياخد عقابه في الدنيا قبل الأخرة.. ولحد هنا بتنتهي القصة او القضية اللي عدت عليا من سنين، بس انا لحد النهاردة لسه فاكرها ولسه سايبة فيا أثر، وده لأن انا مهما شوفت واتعاملت مع مجرمين او قضايا، عمري ما هشوف قضية بالشكل ده.. وانا مابقولش كده يعني عشان القضية بشعة، هي كده كده قضية بشعة ودموية وكل حاجة، بس ترتيبات ربنا عزوجل عشان يتكشف سر الدكتورة عزيزة، كانت ترتيبات وصدف هو وحده اللي يقدر يرتبها عشان الست دي تنكشف بعد تسع سنين عاشت تخدع فيهم كل اللي حواليها، وفي الأخر حابب اقولكوا إنكوا لازم تفتكروا دايمًا قبل ما تعملوا أي حاجة إن في ربنا مُطلع شايفكوا.. ربنا عزوجل اللي لا تأخذه سِنة ولا نوم، هو اللي زي ما أمهل الظالم، هيجي يوم من الأيام وهيكشفه بقدرته، وافتكروا كمان قبل ما تفكروا او تتفننوا في أذية أي حد.. افتكروا إن الشيطان مهما ساعدكوا بأفكار وخلاكوا تحسوا بأنكوا مش هتتكشفوا.. فهو برضه اللي هيجي يوم القيامة ويقول إنه مالوش ذنب، هو مارتكبش الجريمة بإيديه، هو بس جابلكوا الفكرة وانتوا اللي نفذتوها، وفي الأخر انتوا اللي هتتحاسبوا عليها سواء في الدنيا زي عزة وعزيزة نساء الشيطان.. او في الأخرة زي ناس كتير ارتكبت جرايم وجرايمهم لسه ما اتكشفتش وممكن ماتنكشفش، ودول بقى عقابهم عند ربنا بيبقى أضعاف لما سرهم هيتكشف يوم القيامة.. ربنا يسترنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليه، ويجعلنا من اللي بيخافوا منه أكتر ما بيتبعوا شهوة الانتقام جواهم.. اللهم أمين.

" الجزء الاول من القصة "

انت الان في اول مقال
reaction:

تعليقات