القائمة الرئيسية

الصفحات

التلغراف الجزء الثاني قصة رعب حقيقية عالم ما وراء الطبيعة | رعب

التلغراف الجزء الثاني قصة رعب حقيقية عالم ما وراء الطبيعة | رعب


اهلا بكم في موقع woldegy في سلسلة قصص حقيقية عالم ما وراء الطبيعة الخفي والعالم الآخر حيث القصص الغربية التي وقعت بالفعل ولليس لها اي تفسير انها قصص رعب كو عالم ما وراء الطبيعة الخفي في سلسلة القصص الحقيقة من موقع woldegy اليوم القصة من القاهرة من حي الدرب الاحمر من عام 1952 مع القصة سوف نادر رأيكم في التعليقات اسفل القصة مع التلغراف.


التلغراف الجزء الثاني قصة رعب حقيقية عالم ما وراء الطبيعة | رعب




 التلغراف

٢ 

بعد ما خرجوا هم التلاتة من القسم استدعى الظابط جمال من الحجز صاحب محل المكوة أو زي ما الناس بيقولوا له (كمال المكوجي)

قعد كمال قصاد الظابط اللي قال له..

-انا عاوز اخرجك من هنا لأنِ عارف انك مالكش ذنب في اللي حصل، بس عشان اخرجك لازم نلاقي الواد عثمان اللي كان شغال عندك.

بص له كمال بحزن وآسى وقال..

-يا حضرت انا حلفتلك إنه سابني وطفش وانا ماعرفش راح فين، وحلفتلك كمان أن انا ماعرفش حاجة عن التلغرافات اللي كانت في الجلاليب، انا راجل غلبان وماليش في أي مشاكل ولا ليا في أي حاجة غير في المكوة الرِجل وأكل عيشي.

قام الظابط من على كرسي مكتبه وراح قعد قصاد كمال وقال له باهتمام..

-طب انت قولتلي قبل كده أن الواد ده مالوش أهل وإنه كان بيبات عندك في المحل صح!

رد عليه كمال..

-صح...

رد الظابط جمال وهو بيبصله بتركيز..

-طب مافيش في مرة كده انت اتخانقت معاه وطردته من المحل أو هو يعني راح بات في أي حتة، طب بلاش.. ماتعرفش هو كان مصاحب مين ولا بيقعد مع مين بعد الشغل؟!

سرح كمال لثواني بعدهم بص للظابط جمال وقال له..

-لا يا بيه هو ماكنش بيقعد مع حد، هو يادوبك كان بيخلص شغل وبعد كده بيدخل يتكوم في المحل وانا كنت بقفل الباب عليه من برة، بس في حاجة يا بيه انت نبهتني ليها.

اتعدل الظابط في قعدته وقال..

-حاجة ايه؟!

رد كمال وقال له..

-من تلات جُمع كده انا زعقت فيه وطردته من المحل بسبب مشكلة بسيطة في الشغل، بس بصراحة بعد ما طردته صعب عليا وحبيت ارجعه من تاني، ولما سألت اصحاب المحلات اللي حواليا هو راح فين بعد ما خرج من المحل قالوا لي أنه راح قعد عالقهوة، ف روحت القهوة سألت عليه وهناك عرفت من الواد بندق اللي بيشتغل في القهوة إن ولاد الحلال دلوه على مكان ينام فيه بالليل لأنه سألهم على حتة يتكوم فيها، ولما سألته عن المكان ده قال لي إنه راح التكية اللي في باب الوزير، التكية دي اللي بينام فيها العيال ولاد الحرام وقطاعين الطُرق.. المهم لما روحت التكية لقيته هناك ورجعته المحل تاني.. الواد ده مش من القاهرة ومقطوع ومالوش حد ومايعرفش أماكن كتير.. ممم ممكن يعني لما تدوروا عليه فف ففي التكك...

قطع كلامه الظابط جمال لما نده على العسكري وقال له بحزم..

-حالًا تخلي حد من الظباط يبعت قوة تدور على الواد عثمان صبي المكوجي في تكية باب الوزير، الواد قصير وبشرته سمرة وبيتكلم نوبي على قاهراوي... يلا بسرعة.

رد العسكري على جمال وهو بيأدي التحية العسكرية..

-عُلم وينفذ يا فندم.

خرج العسكري من المكتب وبعد كده بص الظابط جمال لكمال المكوجي وقال له..

-انت هتفضل في الحجز لحد ما عثمان ده يتحقق معاه ونعرف مين اللي خلاه يعمل العملة السودة دي. 

******************** 


القاهرة

(حي الدرب الاحمر)

في ليل يوم الخميس الموافق ٤ سبتمبر.. 

انا الظابط جمال حمدان، قعدت على كرسي مكتبي وقصادي قعد الولد النوبي عثمان، كان خايف ومرتبك لدرجة إنه مانطقش بولا كلمة إلا لما سألته وقولتله..

-لو قولتلي مين اللي خلاك تحط الجوابات دي في الجلاليب من ورا الاسطى بتاعك، هديك مكافأة وهخرجك من هنا انت والاسطى بتاعك.. كمال.

بص لي والدموع في عينيه وقال..

-يا حضرت أنا ماليش أي دعوة، أنا قبل وقفة العيد بيوم وقفني رجل في الشارع واداني التلات جوابات دول وقال لي أحطهم في جلابيتين.. واحدة صاحبها يبقى عبده أبن الجزار، والتانية صاحبها يبقى عماد أبن تاجر القماش، والجواب التالت قال لي أديه ل لطيف أبن الترزي زي ما بديله جوابات الست نرجس اللي بتبعتهاله كل جمعة معايا... وقال لي أن لو عملت كده هيديني جنيه بحاله.

أول ما عثمان قال لي كده رديت عليه وقولتله..

-طب تعرف توصف لي شكل الرجل ده؟!

رد عليا عثمان وقال لي ب خوف..

-هو طويل ودقنه طويلة وكان لابس بنطلون وقميص شكلهم متبهدل وكانت ريحته غريبة.

بصيت لعثمان باستغراب وقولتله بهدوء عشان مايخافش ويكمل كلامه..

-ريحته غريبة ازاي يعني؟!

-ريحته شبه ريحة البُهارات.. هو اداني ربع جنيه وقال لي بعد ما اعمل عملتي دي اروح استخبى في أي مكان بعد ما يديني بقية الجنيه.

لما قال لي كده رديت عليه وقولتله..

-واداك بقية الجنيه ازاي؟!

رد عليا وقال..

-بعد أذان المغرب يومها قابلني في الشارع واداني الباقي، ومن وقت ما خدت منه الفلوس وانا روحت استخبى في التكية.

قومت وقفت وقربت منه وقولتله بنفس الهدوء المُصطنع..

-طب انت ماشوفتش الرجل ده قبل كده، يعني ماتخيلتش بيه في المنطقة قبل كده؟!

لما سألته سؤالي ده سرح شوية وكأنه بيفتكر وبعد كده بص لي وقال..

-مش فاكر... انا مش بخرج من المحل إلا عشان اوصل الهدوم المكوية للبيوت، انا ماعرفش ناس كتير هنا.. انا خايف.

طمنته وقولت للعسكري يتحفظ عليه في أوضة من أوض القسم بعيد عن الحجز وعن المُجرمين لحد ما نلاقي حل للقضية دي...

*******************

القاهرة

(حي الدرب الاحمر)

في نهار يوم الجمعة الموافق ٥ سبتمبر.. 

في مكتبي قعدت قصاد الشيخ العازوني أكبر فقي في الدرب الاحمر، بصيتله وانا بضحك كده وقولتله..

-نورت القسم يا شيخ عازوني.. معلش بقى مأخرينك عن الحضرة بتاعتك بس الموضوع كبير زي ما انت عارف.

عدل عمته وبص لي بصة تكبر كده وقال..

-٦ شباب ماتوا عن طريق تلغرافات.. انا دخلي أيه؟!

رديت عليه وقولتله وانا على وشي نفس الابتسامة..

-الموضوع فيه سحر.

بعد ما قولتله كده مديت له إيدي بالورق اللي كان جوة الجوابات ومعاه مُذكرات لطيف، بص العازوني للورق وللمذكرات وتفحصهم كويس وبعد كده قال لي وهو على وشه غضب غريب..

-الطلسم ده طلسم الموت، ماحدش بيقدر يشتغل بيه هنا، كل الفوقها بيخافوا يعملوه أو حتى يجربوه!

بصيتله بدهشة وقولتله..

-طب تفتكر مين اللي يقدر يعمله هنا في المنطقة، او ممكن يكون حد عمله بمساعدة فقي من برة الدرب الاحمر مثلًا؟!

رد عليا وهو بيحط الورق على المكتب..

-لأ مش حد غريب..اللي عمله حد من هنا بمساعدة حد من هنا برضه، وقبل ما تقولي أن السحر مابيموتش ف انا عاوز اقولك أن ده مش أي سحر والسلام.. ده طلسم وعزيمة الشيطان جواش الصارع، اللي بيقراهم وبيشوفهم وبيبقى متسلط عليهم الطلسم ده بيتجننوا وممكن اوي إن هم يقتلوا اللي حواليهم.. جواش لما بيحضر على اللي معموله العمل بيخليه زي العروسة في إيد اللي عامل الطلسم والعزيمة بتوعه وبيفضل مسخرهم عن طريقه.

كنت مركز مع العازوني ولفت نظري الجزء الأول من كلامه؛ الجزء الأول اللي قال فيه أن اللي عمل العمل ده حد من هنا وبمساعدة حد من هنا، وعشان كده سألته باهتمام..

-انت بتقول أن اللي عمله حد من هنا بمساعدة حد من هنا.. انت تعرف حاجة؟!

لما سألته سؤالي ده جاوبني وقال..

-أه أعرف.. من مدة جالي شاب وطلب مني أعلمه طلسم متعلق بالصرع أو بالموت، في الأول رفضت لكنه عرض عليا مبلغ كبير.. بصراحة الفلوس زغللت عينيا ودليته على أسم الطلسم بس ماعملتوش معاه، انا بس دليته عليه وعلى طريقة تحضيره وعمله، هو بقى في مقابل ده اداني عشرة جنيه.

لما قال لي المبلغ ده بصيتله بذهول وقولتله..

-عشرة جنيه مرة واحدة، ده مين ابن الأكابر اللي طلب منك الطلب ده؟!

رد عليا وقال لي..

-لا ابن اكابر ولا حاجة، ده الواد صبي عوني العطار.

أول ما قال أسم عوني العطار افتكرت إنه متكوم في الحجز من امبارح، ف ندهت على العسكري وخليته يجيبهولي.. جه عوني قصادي وبدأ يحلف انه بريء وانه مانصبش على الناس وأن الصبي اللي شغال معاه هو اللي خد عربون بضاعة من الزباين وبعد كده سرقه وطفش، قولتله أن انا مصدقه وخليته يقعد ويحكيلي حكاية الصبي اللي شغال معاه بهدوء، لأنه أكيد هو اللي ورا جرايم القتل اللي حصلت دي، وهو كمان اللي راح للولد عثمان وخلاه يحط التلغرافات وسط الجلاليب، قعد عوني قصادي وبدأ يجاوبني لما قال..


-الواد ده يا حضرت مش مظبوط وشكله غريب، اشتغل معايا من حوالي شهر ونص كده أو أكتر، بس من وقت ما اشتغل معايا بقى والمصايب نازلة ترف على دماغي.. اتصاحب على كل الشيوخ والفوقها اللي بتعامل معاهم وماكنتش اعرف هو بيعمل كده.. ولما كنت اسأله عن سبب قعاده معاهم كان يقولي إنه بيتبارك بيهم، الفلوس اللي في المحل كانت بتنقص والبضاعة كمان، ولأني ماليش قرايب ولا ليا حد يشتغل عندي كنت مستحمله وبقول أن بكرة حاله ينصلح لما ازودله يوميته، بس للأسف يا حضرت أول ما زودتله الفلوس، خد عرابين من الناس وقلبني في بضاعة المحل وطفش، حاولت استلف واسدد للزباين وللتجار فلوسهم لكني ماعرفتش.. انا بيتي اتخرب بسببه يا بيه..

قاطعته..

-طب والواد ده منين ولا ساكن فين؟!

رد عليا عوني وهو بيولول زي المعددين..

-من الغورية يا حضرت واسمه سيد الصوان.. انا عاوز فلوسي يا عالم.. انا عاوز فلوسي يا حكومة.. الواد خرب بيتي... 

***************

القاهرة

(حي الدرب الاحمر)

في ليل يوم الجمعة الموافق ٥ سبتمبر.. 

قعد قصادي سيد محمود الصوان بعد ما قدرت اجيبه، ماكنش مرتبك ولا كان خايف، كان بيبص لي وبيبتسم ابتسامة مافهمتش معناها، غصب عني اتعصب عليه وقولتله بزعيق..

-انت بتضحك على أيه، انت هتروح في ستين داهية، ولو ماتحكمش عليك بالأعدام ف أهالي الشباب اللي ماتوا مش هيسيبوك.

بص لي بنفس ابتسامته السمجة وقال لي..

-مش مهم.. مش مهم اتسجن او اتعدم او حتى يقتلوني، المهم أن انا حرقت قلبهم على عيالهم زي ما حرقوا قلبي عليها.

بصت له باستغراب وسألته..

-هي مين دي اللي حرقوا قلبك عليها؟!

لما سألته سؤالي ده رد عليا وقال لي بجدية..

-انا هحكيلك الحكاية من الأول... من سنين كان في واحدة متجوزة من تاجر عايش في الدرب الاحمر، التاجر ده ماكنش بيخلف أو اكتشف بعد كده أن مراته القديمة هي اللي ماكانتش بتخلف، ولما التاجر ده اتجوز من الست دي تعب فجأة ومات، بعد ما مات أصحابه التلاتة وطليقته كانوا عايزين ياخدوا البيت بتاعه بالدكان من مراته الجديدة اللي كان معاها الحُجة بتاعة البيت بالدكانة، وطبعًا هي رفضت.. بس بعد كام يوم اتعرف ان الست دي بقت حامل من جوزها وده طبعًا قبل ما يموت.. وقتها التلات رجالة وطليقة التاجر وجوزها اللي اتجوزته بعد طلاقها منه، قالوا أن الست صاحبة البيت أو مرات التاجر الجديدة بقت حامل من رجل غير جوزها بعد ما مات، وكمان خلوا أهالي المنطقة يطردوها من الحي كله بالعافية لأنها من وجهة نظرهم خاطية، طبعًا لما الست دي خرجت من المنطقة وسط رجم وشتيمة وبهدلة الأهالي ليها رجعت منطقتها وهي مكسورة، وطبعًا طليقة التاجر اللي مات وجوزها خدوا البيت، واصحابه التلاتة بقى كل واحد منهم خد مبلغ من جوز الست في مقابل مساعدتهم له هو ومراته في إنهم ياخدوا البيت بالحيلة اللي دبروها.. المشكلة بقى أن الست دي لما رجعت منطقتها.. الزعل والحزن خلوها تعبت، واللي في بطنها نزل أو زي ما بيتقال (سقطت) وبعد كده ماتت، وبعد موتها أمها ماتت وراها من زعلها عليها، عِيلة كاملة اتدمرت بسببهم وماتبقاش منها غيري أنا.. أيوة يا حضرت.. الست اللي حكيتلك عنها دي تبقى أختي (فاطمة الصوان) وجوزها يبقى التاجر (سليمان حَمام) الله يرحمه؛ أما بقى التلاتة اللي ساعدوا الرجل ومراته في إنهم ياخدوا البيت.. ف هم أحمد التابعي تاجر القماش والمعلم محمد عيد الجزار والاسطى سعد الغندور الترزي، وعملوا كده في مقابل فلوس طبعًا، أما بقى الرجل اللي مابيخلفش واللي خد البيت هو ومراته.. ف هو عوني العطار اللي انا خربت بيته، الحادثة اللي حكيتلك عنها دي حصلت من سنين وانا بقى عمري ما نسيت تار اختي، اتمرمطت وطلع عيني في الشوارع لحد ما كبرت وفكرت في فكرة انتقم بيها منهم.. اشتغلت عند عوني وعن طريق شغلي عنده قدرت اتعرف على مشايخ وفقهة الدرب الاحمر كلهم، وقدرت عن طريق كبيرهم الشيخ العازوني أن انا اعرف طلسم أموت بيه ولاد التلاتة دول، وده بعد ما طبعًا اعمل كل اللي عملته بفلوس عوني اللي مالوش حد واللي السن خلاه بيخرف وخلاه كمان مايبقاش قصاده غيري يستحمله في الشغل لأنه بخيل وخَرفان، انا دلوقتي مابقاش مهم عندي أي حاجة.. انا تعبت اوي عقبال ما نفذت خطتي.. ايام وليالي من مراقبة ولادهم لحد ما عرفت عادات كل واحد فيهم وقدرت ادخل لهم عن طريق صبي المكوجي اللي بالمناسبة يعني لا هو ولا اللي مشغله لهم علاقة بأي حاجة.

لما قال لي كلامه ده بصيت له بغضب وقولتله..

-انا هوديك في ستين داهية، انت لازم تتعدم ألف مرة.

بعد ما سمع كلامي ضحك وقال لي وهو بيبص في عينيا..

-انا مش هموت ولا هتسجن... هتقول للقضا ايه.. هتقول أن انا قتلت الشباب دول بالسحر ولا بالطلاسم.. القانون مابيعترفش بأن السحر بيموت؟!

الموضوع صعب وصعب كمان أنك تلبسني جريمة.

وقتها بصت له بغضب أكبر وقولتله..

-طب أيه رائيك بقى أن انا مش هسلمك للقضا، انا هسلمك لأهالي الشباب اللي انت كنت سبب في موتهم دول، حرام عليك يا مجرم.. هم ذبهم أيه؟!

حط وشه في الأرض ورد عليا وقال لي..

-وابن اختي اللي مات في بطنها من الحسرة كان ذنبه أيه، أعمل اللي انت شايفه صح يا حضرة الظابط، انا مابقاش يفرق معايا أي حاجة.

وقتها بقيت واقف قصاده وانا مش عارف اقوله ولا اعمل معاه أيه، هل أسلمه لأهالي الشباب ولا ادخله التخشيبة!

بصراحة ضميري مايسمحليش إنِ اعمل الأولانية، وعشان كده أمرت بحبسه في التخشيبة لحد ما القضية تتحول للنيابة وهي تبقى تتصرف معاه هي والقضا.

************** 


القاهرة

(حي الدرب الاحمر)

في نهار يوم السبت الموافق ٦ سبتمبر.. 

دخلت القسم الصبح لقيت الدنيا مقلوبة ونص المساجين اللي في التخشيبة هربوا بعد ما العسكري (طاهر القناوي) اتجنن وبقى بيضرب رصاص عشوائي على الموجودين، اتنين عساكر اتصابوا وفي مجرم من اللي كانوا في التخشيبة في حالة خطرة، الدنيا اتقلبت والعسكري طاهر خدوه على المورستان، لفت نظري في كل الهرجلة اللي حصلت في القسم دي ورقة غريبة لقيتها على مكتبي، لما بصيت فيها قريت الكلام الأتي... 

(حضرة الظابط جمال.. بكتبلك الجواب ده وانا في التخشيبة بعد ما أمرت بحبسي وروحت بيتك، ولو انت بتقراه والقسم حواليك متبهدل ف احب اقولك أن انا دلوقتي هربت وماتدورش عليا لأنك مش هتلاقيني، وحتى لو لقتني.. ف انت هتلاقيني ميت لأن انا عندي مرض في الصدر هيجيب أجلي كمان كام يوم زي ما العطارين والحُكما قالوا لي، أنا سيد الصوان... بكتبلك الكلام ده عشان تعرف الحقيقة أكتر أو عشان تعرف تفاصيل فاتت عليك، اللي كان في الورق اللي جوة التلغرافات اللي اتبعتت ماكنش مجرد طلسم مكتوب بالزعفران السايل لأ، ده كان معاه كمان مادة بتتبخر وبتخلي العقل يهلوس، وكمان بتخلي اللي يشمها لما التلغراف يتفتح يشوف أقرب الناس له عدوه ويقتله، وكمان بتخلي البني أدم يشوف هلاوس وكأنه شايف جن أو شيطان.. انا حطيت المادة دي مع الطلسم والعزيمة زيادة تأكيد، ونفس المادة اللي حطيتها في الورق لولاد التلاتة القتلة.. هي هي برضه نفس المادة اللي رشتها في وش العسكري ف يتجنن ويقلب القسم فوضى عشان اعرف اهرب.. احب اقولك أن كل واحد فيهم خد جزاؤه وانا كمان خدت جزائي، ماتحاولش إنك تدور عليا واقفل القضايا على إنها حالات قتل وانتحار، القدر يا حضرة الظابط ماحدش فينا بيقدر يغيره، وانا ماكنش عندي أغلى من اختي عشان انتقم لابنها اللي مات وهو في بطنها...) 

خلصت قرايتي للورقة وانا مصدوم من اللي قريته، سيد هرب ومع الأيام.. أبهات الشباب اللي ماتوا حالتهم اتدهورت؛ منهم اللي مات بحسرته على عياله ومنهم اللي اتشل ومنهم اللي اتجنن، أما عوني العطار؛ ف ده اتسجن بسبب الديانة والتجار أصحاب البضاعة اللي اتسرقت من محله.. الديانة اللي بعد سجنه خدوا البيت من مراته وطردوها، عوني بعد كده مات في السجن ومراته بقت من دراويش الدرب الاحمر وفضلت عايشة في الشوارع، أما انا بقى ف أنا بدعي من ربنا إنه يعترني في سيد ده لأني لو شوفته مش هيكفيني فيها موته...

*******************

الأسكندرية

(حي محرم بك)

في نهار يوم الاربع الموافق ١٠ سبتمبر.. ١٩٥٢ 

جوة بيت من البيوت كان راقد سيد الصوان في حالة أعياء شديدة وجنبه كانت قاعدة أخته فاطمة الصوان، بص لها بحزن وقال لها..

-انا عارف أن انا بعد ما اموت ممكن ربنا مايسامحنيش، وعارف كمان أنك من بعد ما سقطتي وانتي مابقيتش قادرة تخلفي، عيشي يا اختي في اسكندرية هنا وابدئي حياة جديدة انتي وجوزك كمال المكوجي اللي فضلتي متجوزاه في السر لسنين لأن الكل افتكرك موتتي.. انا خلاص هموت وده قدري.. من قتل يُقتل يا فاطمة يا اختي.. وانا ملاك الموت هيجي يخلص مني حق اللي عملته، انا عارف انك كنتي رافضة تصرفاتي ورافضة كمان طريقتي في الانتقام، بس انا ماكنش في إيدي غير اللي عملته ده، انا ماكنتش قادر اشوفك كل ليلة نايمة دمعتك على خدك بسبب أنك بقيتي عقيمة، وكمان من بعد موت امنا ومن بعد ما جينا هنا وانا صابني المرض حزنك بقى أكبر.. انا عارف ان كمال قرر يستقر هنا من بعد ما كان بيجيلك مرة في الأسبوع، عيشوا يا اختي وابقي ادعيلي لما امو.. ااه..

ردت فاطمة عليه وهي بتبكي..

-ماتقولش كده يا اخويا انت هتعيش و...

قطع كلامها صوت جوزها كمال المكوجي اللي أول ما دخل ابتدى سيد يسعل بقوة لحد ما خَرج أنفاسه الأخيرة...

(أندفن سيد في اسكندرية وعاش كمال مع مراته فاطمة في حي محرم بك لحد ما ماتوا من غير ما يخلفوا، أما عن الدرب الاحمر.. ف الظابط جمال للأسف ماقدرش يوصل لسيد، واتأجلت المُحاكمة في القضية إلى يوم يُبعثون) 



"الجزء الاول من القصة اضغط هنا"


تمت

قصص رعب 

 

قصص رعب حقيقية,قصص رعب,رعب,قصص رعب واقعية حقيقية,قصة رعب حقيقية,رعب حقيقي,قصص رعب حقيقية حدثت بالفعل,قصص مرعبة حقيقية,قصة رعب,أشهر قصص الرعب الحقيقية,قصة رعب مغربية,قصص مرعبه,قصة رعب بالدارجة المغربية,قصص واقعية حقيقية,قصص مرعبة,قصص رعب انيميشن,قصص حقيقية مرعبة,قصة رعب حقيقة,قصص جن حقيقيه,قصص رعب بالدارجة المغربية,قصص رعب نصف الليل,قصص حقيقية,قصص رعب محمد جويلي,قصص رعب للمتابعين,قصص رعب حدثت بالفعل,قصص حقيقية مرعبة ومخيفة جدا,روايات رعب,قصص رعب قصص رعب,قصص رعب ياسمين,رعب احمد يونس 

#التلغراف جن

reaction:

تعليقات