القائمة الرئيسية

الصفحات

جناح الصيرفي قصة رعب حقيقية حدثت بالفعل

 جناح الصيرفي قصة رعب حقيقية حدثت بالفعل


جناح الصيرفي قصة رعب حقيقية حدثت بالفعل



.جناح الصيرفي قصة رعب حقيقية حدثت بالفعل في دار رعاية في جناح الصيرفي في دار الرعاية اهلا بكم في موقع عدعالمي سلسلة قصة غربية وعالم ما وراء الطبيعة الخفي اليوم قصتنا عن جناح الصيرفي في دار الرعاية .

من فترة كبيرة اوي.. كنت بشتغل كعامل في دار لرعاية المسنين، والدار دي.. بتعتبر دار خيرية؛ يعني قايمة على التبرعات اللي بتجيلنا من الناس، بس الشيء المدهش واللي كان مخليني دايمًا مستغرب، هو راجل كبير كان عايش في جناح لوحده في الدار!

ولما سألت العمال زمايلي أول ما اشتغلت، عن السبب اللي مخلي الراجل ده عايش لوحده في جناح كامل على عكس المسنين الباقيين اللي كل اتنين منهم عايشين في أوضة، جاوبني واحد من العمال وحكى لي حكاية الراجل ده...

-مافيش يا سيدي.. ده عمك عادل الصيرفي، راجل عجوز ووحيد، لكنه غني جدًا، مراته وعياله وأحفاده، ماتوا في حادثة طريق.. كلهم كانوا مسافرين يقضوا أجازتهم في الساحل، بس للأسف.. العربية اللي كانوا رايحين بيها، اتقلبت وولعت، ولأنه ماكنش معاهم، ف هو الوحيد اللي عاش، وكل ذريته ماتت.. ومن يومها بقى وهو اتبرع بمبلغ كبير للدار هنا، وبعد فترة من التبرع ده، بقى زاهد في الدنيا وجه يعيش هنا في الدار، ولأنه دايمًا لوحده وحزين، ف قرر يبنى لنفسه دور كامل.. أخد فيه جناح، وبقية الدور خلاه لشوية من المسنين، شوف.. هو راجل طيب وفي حاله، بس مابيتكلمش، ولما بقولك مابيتكلمش، ف انا مش بقصد إنه بيتنك يعني ولا حاجة، انا بقصد إنه بقى فاقد للنطق من يوم الحادثة اياها.. او بعدها بشوية، مش عارف بالظبط، يلا.. ربنا يديه الصحة ويشفيه ويخرجه من الكرب اللي هو فيه ده على خير.

بعد ما سمعت الكلام ده من زميلي، قررت إن انا اتقرب من الراجل ده اوي، ف بقيت بتوصى بيه وبدخل له الأكل لحد الجناح بتاعه، ولو هتسأل نفسك انا ليه كنت بعمل كده، ف انا هجيبهالك على بلاطة وهقولك من الأخر كده.. انا يا سيدي كنت بتقرب للراجل ده عشان يشوفني بأي حاجة، يعني.. يديني اكرامية زيادة عن اللي بيديهالي كل ما بيشوفني، او حتى بيشوف أي حد من العمال.. لأنه كان كريم معانا بصراحة، وده فعلًا اللي حصل... الراجل مع الوقت ومع رعايتي الزيادة له، بقى بيديني فلوس كتير اوي، لحد ما جت فترة، مابقاش يديني فيها فلوس خالص، ولا حتى الأكرامية او البقشيش اللي كنت باخده منه كل ما بدخل له، ف طبيعي يعني رعايتي له قلت، وابتديت اعامله مش بنفس المعاملة الكويسة اللي كنت بتعامل معاه بيها في الأول.. واستمر الحال على الوضع ده، لحد ما في يوم خلصت شغلي في الدار وروحت البيت، يومها كنت تعبان اوي، ف غيرت هدومي وقعدت أكلت العدس اللي امي عاملاه، واللي تقريبًا بقى واحد من أفراد عيلتنا لأننا غلابة وعلى قد حالنا يعني، بس أول ما خلصت أكل ودخلت نمت ليلتها، حلمت بحلم غريب اوي!

حلمت بنفسي واقف في جناح استاذ عادل، او عادل بيه زي ما الناس بيقولوا له، لكن الجناح في الحلم كان فاضي، وكان كمان مليان غربان وورق شجر دبلان مالي الأرضية، ده غير القمامة اللي كانت في كل حتة حوالين السرير اللي كان نايم عليه!

قربت من السرير اللي ماكنش في غيره في الأوضة الكبيرة كلها، وقتها اتعدل استاذ عادل وبص لي وابتسم...

-ازيك يا فرغلي.. مش برضه زمايلك بيقولوا لك يا فرغلي، بدل ما يقولوا لك يا محمد يا فرغلي!

برقت له وانا مش مصدق إني بسمع صوته..

-استاذ عادل!.. هو حضرتك بتتكلم!

رد عليا بنفس الابتسامة اللي كانت على وشه وقال لي وهو بيبص قدامه...

-الطمع... اخره دم وخراب، تعرف!.. من سنين كتير، او بالظبط يعني من وقت ما ابويا مات، وانا مش مرتاح، وده لأني كنت فاكر إن انا لما هاكل ورث اخويا الصغير في المحلات والشركات اللي سابها ابويا، بكده هبقى بآمن مستقبلي ومستقبل عيالي وأحفادي من بعدهم، وده طبعًا خلى اخويا يعاديني هو وابنه اللي كان صغير.. بس انا برضه ماهمنيش، وخسرت اخويا، خسرته لما خليت المحامي يزور ورق.. وخدت كل أملاك ابويا وقولت إنه كتبها بأسمي قبل ما يموت، ف عاش اخويا كام سنة في فقر وهم.. لحد ما مات، اما انا بقى، ف انا بقيت صاحب محلات وشركات الصيرفي، وعيلتي كمان كبرت.. خلفت بدل الولد تلاتة، وبدل البنت.. اتنين، وولادي كبروا واتجوزوا وخلفوا، وابن اخويا اللي فضل من بعد موته، امه خدته وراحت عاشت عند أهلها في الأرياف، وخرجوا من حياتي خالص.. لحد ما في يوم، جه ابن اخويا عندي في المكتب، كان كبر وبقى شاب، ف كنت متوقع يعني إنه هيدعي عليا او هيطالب بورث ابوه، لكنه بص لي باستحقار وقال لي إنه إتخرج من كلية الطب.. وإن الراجل اللي امه اتجوزته وعاشت معاه في البلد اللي هي منها، رباه احسن تربية وعلمه احسن علام، بس بعد ما قال لي كده وقال لي كمان إنه مش جاي يسأل على ورث لأنه مش محتاج فلوس، قال لي في أخر كلامه إنه شاف ابوه في الحلم من أسبوع، وقال له بالنص كده إنه يبلغني الجملتين دول، الطمع نار.. والحق، ناره اقوى!


مافهمتش كلامه واتريقت عليه، افتكرته بيخرف او بيقول لي كده عشان اديله قرشين، لكنه بعد ما خلص كلامه، خد بعضه ومشي، وبمجرد خروجه من الشركة، جالي تليفون بأن مراتي وولادي وكل أحفادي، ماتوا في حادثة سير..

كانت ايام صعبة بعد ما دفنت ذريتي بإيدي، بس بعدها.. بدأت افوق وادور على ابن اخويا عشان اديله حقه، لكني للأسف مالقتهوش، عرفت إنه سافر يشتغل برة مصر، وخد معاه امه وجوز امه اللي ماكنش بيخلف، ورباه من بعد موت ابوه.. ومن يومها وانا عايش في عذاب وفي ألم، عندي فلوس كتير، بس مالهاش قيمة، ماهي أصل الفلوس يا ابني من غير حلم او أمل، زي التراب، لا تشبع ولا تروي عطشان، وانا بقى كنت طماع.. ونظرة الطمع اللي كانت في عيني وانا باكل حق اخويا في ورث ابونا الله يرحمه، شوفتها في عينك وانت داخل عليا الجناح لأول مرة، كنت عارف إنك بتخدمني بزيادة عشان اديك أكراميات، وفعلًا كنت بعمل ده، بس وقفت فجأة عشان اشوف رد فعلك هيبقى ايه، واهو.. اللي حسبته لقيته، انت اتغيرت معايا من وقت ما قطعت عنك الفلوس اللي كنت بديهالك، بس في الأخر بقى خليني اقول لك حاجة مهمة اوي.. الطمع زي النار، بتحرق اللي اتجمع، والرضا بالمقسوم.. ده في حد ذاته عبادة، ماتطمعش، وحافظ على الأمانة يا محمد.. حافظ على أمانة.

وأول ما الراجل قال لي حافظ على الأمانة، الدنيا من حواليا ابتدت تتضلم، وغصب عني عنيا غمضت، وبمجرد ما فتحتها من تاني، لقيت نفسي في أوضتي والنهار طالع!

قومت بسرعة لبست ونزلت على الدار، وبمجرد ما وصلت للدار لقيت الدنيا مقلوبة، كل اللي موجودين كانوا بيبصوا لي باستغراب، مافهمتش نظراتهم إلا لما المدير سحبني من إيدي وخدني على مكتبه، وبعد ما قفل باب أوضة المكتب علينا، طلع ورقة من ظرف كان قصاده، واداهالي وهو بيقول لي...

-رجل الأعمال اللي نزيل عندنا هنا، استاذ عادل الصيرفي اللي كنت تملي بتراعيه، الراجل ده اتوفى امبارح بالليل بعد ما انت مشيت، بس بعد ما مات، لقينا تحت مخدته الظرف ده، والظرف كان جواه ورقة فيها وصيته.. اقراها كده.

مسكت الورقة وبصيت فيها، كان مكتوب جواها كلام خلاني برقت..

(وصيتي.. عادل الصيرفي... يكون الواصي على جميع أموالي وأملاكي، العامل بالدار.. محمد فرغلي، وذلك إمضائي وأسفله بصمتي، على أن تنفذ تلك الوصية بعد وفاتي... عادل الصيرفي) 

ايوة.. استاذ عادل كتب لي كل حاجة كان بيملكها، او مش هو اللي كتب يعني، انا اللي كتبت الظرف ده وحطيته تحت مخدته يومها قبل ما امشي من الشغل، ما انا كنت مخطط لده من بدري، الراجل في الفترة الأخيرة كان تعبان اوي، وبحركة صايعة كده، قدرت اخليه يبصم على ورقة فاضية وهو واخد علاجه ونايم، وفي نفس الوقت برضه.. كتبت في الورقة دي وصية وخليت حد يقلد لي أمضته بالظبط، نفس الأمضا اللي كانت موجودة في ورقة كان كاتب فيها مذكرات او فضفضة وكان شايلها في درج الكومدينو جنبه، ف انا بقى خدت الورقة دي وزورت أمضته وكتبت كل الكلام ده، وكنت مستني يوم ما يموت عشان احطها هي والظرف في أي مكان في الجناح، ومن حسن حظي إن يومها قبل ما امشي، كان استاذ عادل مات.. اه، عرفت إنه مات لما دخلت عليه الجناح عشان اديله العلاج المسائي قبل ما امشي، بس للأسف، لقيته قاطع النفس!

ف حطيت الظرف تحت مخدته ومشيت، بس من بعد الحلم اللي شوفته ليلتها.. وانا بقيت بدور على ابن اخوه بأي طريقة عشان اديله حقه في الفلوس دي، بس للأسف برضه، ماقدرتش اوصل له، وفضلت عايش طول العمر في عذاب ضمير بالرغم من إني بقيت غني.. واديني اهو، بكتبلك الحكاية دي وانا بقيت راجل عجوز.. او تقدر تقول كده مُسن نزيل في نفس الدار وفي نفس الجناح اللي كان فيه الصيرفي قبل ما يموت وهو وحيد، بس الفرق اللي بيني وبينه، إن هو بقى وحيد لما ذريته كلها ماتت، اما انا بقى.. ف انا ماعملتش ذرية من الأساس، انا لا اتجوزت ولا خلفت، اه.. ما انا خوفت، خوفت اتجوز واخلف لا يحصل مع مراتي وعيالي زي ما حصل مع عيلة الصيرفي، اه.. ما انا كدبت عليك في حاجة بصراحة، اصل الصيرفي ماماتش لوحده يومها، اللي موته كانت جرعة دوا زيادة اديتهاله بإيدي قبل ما احط له الجواب تحت المخدة، وطبعًا ماحدش عرف ولا حقق من أساسه لأنه كده كده وحداني وكان عيان وهيموت.. بس انا، انا عيشت واستمتعت بالفلوس، لكن لعنة الخوف والهواجس اللي جت لي من وراها، خلتني بعيش وهموت وانا لوحدي، وبرضه الفلوس ماخلصتش وهتروح لحد غيري، المُسن الوحيد الثري... محمد فرغلي... 

ولحد هنا بتخلص مذكرات استاذ محمد فرغلي اللي عايش في جناح لوحده في دار المسنين اللي انا بشتغل فيها من فترة، يلا الله يرحمه، كان راجل طيب.. وخلاني عن طريق مذكراته، الاقي طريقة اخد بيها فلوسه، اه.. ما انا خدت المذكرات وحطيت مكانها ظرف.. ظرف بيشبه لنفس الظرف اللي هو حطه للصيرفي من سنين بعد ما قتله، بس انا بقى ماقتلتوش، فرغلي مات لوحده، ودلوقتي بقت فلوسه من حقي.. بس تفتكروا نهايتي هتبقى ايه، هل هتجوز وهخلف وهعيش، ولا ممكن لو اتجوزت وخلفت، يحصل لي نفس اللي حصل لذرية الصيرفي زمان...!

"-_-"


( كلمات البحث )


،السحر ، الأعمال ، الجن ،قصث حقيقية ، قصص رعب، قصص غربية ، قصص مؤثرة، عالم الجن، عالم السحر، قصص مكتوبة، قصص قطرية، رفيقة الجن، تعطيل الزواج، تعطيل لحياتك، سحر التدمير، قصص اسلامية، قصص عربية، قصص حقيقية غربية، 

----

...اذا استفدت من الموضوع انشرة حتي يستفيد غيرك ...


---------


www.worldegy.com 


--------

" W̶O̶R̶L̶D̶ ̶̶̶̶E̶G̶Y̶ "

----

🌹


reaction:

تعليقات