القائمة الرئيسية

الصفحات

#الطوافين القطط المرعبة الجزء الثاني (قصص رعب حقيقية )

#الطوافين القطط المرعبة الجزء الثاني (قصص رعب حقيقية )

الطوافين القطط المرعبة قصص رعب عن القطط ماذا يمكن ان تفعل القطط هل انت مستعد للرحلة مع القطط في عالم ما وراء الطبيعة الخفي من موقع عالمي القطط لها عالم غريب ربما تظن أنها مجرد قطط تربي في البيوت ولكن لها وجه آخر غريب وعجيب جدا القطط عالم اخر وبعد اخر هناك منها ما هو داخل العالم الخفي الكون الاخر عالم ما وراء الطبيعة العالم الخفي ربما تظن أنها مجرد خرفات لكن القطط تتشكل تستطيع القطط أن تكون في بعد آخر أو علي شكل آخر لا تنخدع في المظاخر انها القطط انها العالم الاخر من القطط الطوافين القطط الغربية قصة رعب من حزئين عن القطط الغربية لا تستعجب انها القطط اليوم سوف ندخل الي البعد الاخر من القطط الغربية عالم الخيال هيا بنا الطوافين القطط الغربية الجزء الاول القصة حقيقية حدثت بالفعل سواء صدقت القصة أم لا القصة حدثت بالفعل تابع القصة القطط الغربية الطوافين الجزء الثاني  .

" الطوافين"


(٢) 

-----



-----


.ولما كان بيحصل اي موقف قدامي ومحمود يثبت فيه موهبته، بصراحة ماكنتش بستغرب.. اه، ما هو بقى عشرة عُمر وتقريبًا كده بقيت حافظه، وفضلت انا وهو على الوضع ده لحد ما حصل اللي غير حياتنا احنا الاتنين بشكل كبير جدًا جدًا...

في اليوم ده، كنت قاعد انا ومحمود في أوضة مكتبنا اللي موجودة في مكتب المحامي ده، وللناس اللي ماتعرفش يعني تقسيمة مكاتب المحامين الكبار بتبقى عاملة ازاي، ف اسمحلي اقول إن المكتب بيبقى متقسم لكذا أوضة، أوضة بيبقى فيها المحامي المسؤول عن الحسابات وكده، وأوضة تانية كبيرة ودي بتبقى أوضة المحامي صاحب المكتب نفسه، والأوضة دي بتبقى تملي فاضية لأن الأستاذ بيبقى قاعد معظم الوقت عند محامي الحسابات، وغير الأوضتين دول، ف بيبقى في حوالي أوضة أو أوضتين كمان لباقي المحامين، سواء بقى اللي بيشتغلوا قواضي استئناف او قواضي غيرها.. المهم إن انا ومحمود كنا قاعدين في الأوضة اللي قصاد باب المكتب يومها، لكننا وقت ما كنا قاعدين، فجأة لقينا واحد دخل من باب المكتب اللي بيبقى تملي مفتوح، الراجل ده كان معروف لأنه رجل أعمال، واخوه اتورط في قضية كبيرة اوي وكده كده القضية لابساه لابساه، يعني من الأخر... اخو رجل الأعمال ده، كان هيتعدم يعني هيتعدم، وعشان يلاقي لاخوه مخرج، ف هو جاب القضية للمكتب عندنا وساب الاستاذ بنفسه هو اللي يقرا ورقها، وجه في اليوم ده اكيد عشان يعرف الاستاذ هيقول له ايه او ايه اللي هيتعمل في القضية.. المهم إن الراجل اول ما دخل من باب المكتب، سلم علينا وسألنا عن الاستاذ، ف شاورناله على أوضة المحامي بتاع الحسابات وقولنا له إن الاستاذ قاعد عنده، ف دخل له الراجل الاوضة، لكنه بعد ما دخل بشوية، لقينا التليفون اللي في مكتبنا بيرن، رديت على التليفون وساعتها سمعت صوت الاستاذ وهو بيقول لي..

-رَوح هات لي ورق القضية بتاعت اخو رجل الاعمال.. هتلاقيها على المكتبي.

قفلت التليفون ولسه هروح ناحية مكتب الأستاذ، فجأة لقيت محمود بيقول لي...

-تعالى هنا.. انت رايح فين؟!

رديت عليه بكل تلقائية وحسن نية..

-رايح مكتب الأستاذ، اصله عايز ورق القضية اللي على مكتبه و...

قاطعني محمود وانا بتكلم وقام من مكانه...

-اقعد انت على مكتبك، انا هروح اجيبله الورق وهدخلهوله.

سمعت كلام محمود وانا مستغرب، وفي نفس الوقت ماكنتش فاهم هو عمل كده ليه، لكني بصراحة كبرت دماغي وروحت قعدت على مكتبي، قعدت على مكتبي في الوقت اللي فيه محمود دخل جاب الورق من المكتب ووداه للأستاذ في الأوضة اللي هو قاعد فيها، بس الغريب بقى إن محمود اتأخر، وبعد شوية كتار، خرج رجل الأعمال وهو في إيده ورق القضية وحاطط وشه في الأرض، وبعده خرج محمود وجه ناحيتي وهو مبتسم اوي، قعد على الكرسي اللي قصاد مكتبي وولع سيجارة وفضل باصص لي وهو مبتسم اوي، لحد ما قطعت ابتسامته اللي كنت شايفها مش مبررة الصراحة...

-انت بتضحك على إيه يا ابو العزم، وبعدين الراجل ماله خرج بوزه شبرين كده ليه؟!

ضحك محمود ضحكة بسيطة كده وبعدها قال لي...

-ولا حاجة يا سيدي.. الراجل اخوه هيلبس الاحمر وش.. القضية متقفلة ولبساه يعني لبساه، ده حتى الأستاذ قال له إنه ممكن يجيب للمتهم مؤبد، وده يعتبر براءة القضية يعني، وفي مقابل كده.. قال له هاخد منك عشر أرانب.

فتحت بوقي وبرقت لمحمود اول ما قال الرقم...

-يا نهار اسوح.. عشر ارانب بحالهم عشان يجيبله تأبيدة!

كمل محمود كلامه وهو على وشه نفس الابتسامة..

-اه وربنا، لا وايه بقى، ده كمان الاستاذ بيقول له، إن احتمال المؤبد ١٠%... واحتمال الأعدام ٩٠%... وهو بقى مالوش دعوة سواء المتهم اتعدم او لأ.. هو هياخد الفلوس وهيعمل اللي عليه، ويا صابت.. يا خابت.

وقتها رديت على محمود وقولت له..

-طب والراجل كان رده ايه؟!

اتعدل محمود في قعدته وقال لي بجدية..

-رفض طبعًا، وخد ورق القضية وراح يدور على أي محامي، بس احب اقول لك على الحاجة بقى، الراجل ده لف عند كل المحامين الكبار اللي في البلد، وكلهم رفضوا القضية، يعني هيلف يلف، وفي الأخر هيرجع لنا هنا تاني.. بس انا بقى هلحقه قبل ما يرجع.

بصيت له باستغراب..

-هتلحقه ازاي يعني، مش فاهم انت تقصد ايه؟!

حط محمود رجل على رجل وقال لي بكل ثقة..

-حل القضية دي معايا، انا اقدر اجيب لاخوه ١٠ سنين، او براءة.

استغربت اكتر ورديت عليه بعدم فهم..


-ازاي يعني يا محمود.. اذا كان الاستاذ بنفسه قال بحسب كلامك، إن برائتها مؤبد، لا وايه كمان، احتمال المؤبد ضعيف جدًا.

ضحك محمود ضحكة أبالسة كده..

-بس الاستاذ ماحدش بيقول له اللي انا بسمعه، انا سمعتهم وانا واقف معاه وهم بيقولوا لي على حاجة في القضية، حاجة هتخليني اقدر اثبت إن المتهم ماكنش متعمد يعمل الجُرم اللي تم، ف انا كل اللي هعمله، إن انا هطلب التحقيق او التدوير ورا خيط معين كده، ولما يتم إثبات اللي عرفته واللي قالوا لي عليه، ساعتها اقصى عقوبة ممكن ياخدها المتهم هي عشر سنين.

اول ما قال لي كده، قومت من مكاني وقولتله بلهفة..

-طب وسيبته يمشي ليه يا ابني.. ما كنت روحت وراه وقولتله إنك هتجيب لاخوه عشر سنين بس، وساعتها كان الاستاذ هيخليك...

قاطعني محمود وهو بيقعدني..

-اقعد اقعد بس.. رقم الراجل معايا، انا هتصل بيه كمان شوية وهعرض عليه اللي عندي، ومش هناخد منه عشرة مليون زي ما الاستاذ كان هياخد، احنا هناخد منه ٣٠٠ ألف بس، وكمان هناخد منهم ٢٠ ألف اول ما هنمسك القضية، والباقي هناخده بعد النطق بالحكم.

رديت عليه وانا باصصله ومستغرب اوي...

-انت عمال تقول هناخد وهنمسك.. انت ناوي على ايه؟!

ضحك، وبعد كده قام قعد على مكتبه وقال لي...

-بعد ما اكلم الراجل واتفق معاه على كل حاجة، هفهمك انا ناوي على ايه، بس اوعدني إنك تسمع كلامي.. أشطة؟!

-أشطة.. تمام.. اما نشوف انت ناوي على ايه!

خلصت كلام انا ومحمود وهو فضل قاعد على مكتبه، وبعد حوالي ساعة وشوية، اتصل برجل الأعمال وطلب منه إنه يقابله برة المكتب لأنه عنده حل لقضية اخوه، وفعلًا الراجل وافق ومحمود استأذن من الأستاذ وقال له إنه رايح البيت يجيب حاجة نسيها وراجع تاني، لكن محمود بعد ما رجع من المقابلة، جه قعد قصادي وقال لي بكل جدية وحزم...

-اللي هقولهولك تنفذه وتقول لي عليه حاضر لأن ده اللي فيه مصلحتنا.. احنا هنقدم استقالتنا، وهناخد العشرين ألف من الراجل وهنروح انا وانت نفتح مكتب خاص بينا، واول قضية في المكتب هتبقى هي القضية دي، وبعد ما نجيب للمتهم الحكم اللي قولتلك عليه، هنتعرف وهيبقى لينا أسم وهنبدأ نستقل بنفسنا.. ولا انت عاوزنا طول عمرنا نفضل محامين صف تاني تحت أسم الأستاذ.

خدت لي كام ثانية كده فكرت فيهم في الكلام اللي محمود قاله، بس بعد ما فكرت ولقيتها فرصة محترمة وممكن ماتتكررش تاني، بصيت لمحمود باهتمام وقربت منه وقولتله بصوت واطي..

-وانت مالي إيدك من اللي هتعمله ده، ولا هتلبسنا في الحيطة والمتهم هيلبس إعدام!

"اقرا ايضا إجهاض شيطاني قصة رعب حقيقية حدثت بالفعل "

رد عليا محمود بنفس الجدية والحزم اللي كانوا مرسومين على ملامحه..

-عيب عليك يا أخي، وانا من إمتى يعني لبستك في حيطة، وبعدين ما انت معاشرني من سنين وعارفني، عمرهم قالوا لي حاجة وطلعت غلط؟!

رديت عليه بكل ثقة وقولتله وانا برجع بضهري لورا..

-لأ.. الشهادة لله لأ، كل اللي بتقوله بيطلع صح من أيام الجامعة، بس احنا لو عملنا اللي انت بتقوله ده، هنعمله من أمتى؟!

-من بكرة.. هنقدم استقالتنا من بكرة، ده الراجل ما صدق وكان عايزني اترافع عن اخوه من واحنا قاعدين مع بعض.

ضحكت غصب عني بصراحة ورديت على محمود بثقة..

-طب طالما كده بقى يبقى عالبركة، انا واثق فيك.. وبأذن الله هتبقى فاتحة خير علينا.


وفعلًا... اللي اتفقت عليه انا ومحمود بدأنا ننفذه من تاني يوم، قدمنا استقالتنا، وخدنا شقة محندقة كده في مكان ما في القاهرة، وفتحنا المكتب اللي بقى بأسمي وبأسمه، واول قضية اشتغلنا عليها هي قضية اخو رجل الأعمال ده، واللي بالفعل قدر محمود عن طريق حاجة معينة كده في القضية، إنه يخلي الحكم على المتهم، يتخفف من إعدام او مؤبد، لعشر سنين!

وماتسألنيش ده حصل ازاي ولا ايه تفاصيله لأني مش هقول لكذا سبب، اولهم إن القضية دي كانت قضية معروفة اوي وقتها، ف انا ماينفعش ادخل نفسي في مشاكل لما اقول تفاصيلها او اقول إسمها، وكمان المحامي الكبير اللي كنا بنتدرب عنده، هو مستشار قانوني مخضرم وله إسمه وسمعته في مصر، ف انا برضه ماينفعش اقول إسمه عشان ماتسببلكش ولا اتسبب لنفسي في مشاكل احنا في غنى عنها، ف يكفي بس إني اقولك إن القضية دي، نقلتني انا ومحمود نقلة تانية خالص، ومن بعدها بقى واحنا بقينا محامين معروفين، وبقى عندنا مكتب خاص بينا، وكمان الزباين بقت حرفيًا كده بتتهافت علينا، بس لأن القاعدة بتقول إن دوام الحال من المحال، ف اسمح لي اقول لك إن محمود ابو العزم مع الوقت، حصلتله حاجة خلت حياته تتغير.. بس مش للأحسن، ده للأسوء.. وللأسوء بكتير كمان، والحاجة دي حصلت لما في ليلة كنت تعبان وقاعد في البيت، ليلتها اتصلت بمحمود وهو في المكتب..

-ايوة يا ابو العزم، عامل ايه من غيري؟!

ضحك، ورد عليا بتريقة...

-تايه والله في بحر القضايا.. يا ابني انت ليه محسسني انك وزير العدل، يا عم ماتشيلش هم الشغل وارتاح انت بس لحد ما تخف وتبقى...

سكت محمود لما سمع صوت رنة موبايله، ووقتها بقى ماكنش في التليفونات الحديثة بتاعت دلوقتي دي لأ، دي هي كانت تليفونات قديمة ويادوب تأدي بس غرض المكالمات، المهم إن محمود سكت لأن تليفونه كان بيرن، وبعد ما سكت شوية رد عليا..

-طب بقول لك ايه، انا هقفل دلوقتي عشان في حد مهم بيتصل بيا.

قفلت معاه وسيبته يرد على التليفون، بس بعد شوية لقيت موبايلي انا بيرن وكان المتصل محمود.. محمود اللي لما رديت عليه لقيته بيقول لي..

-شوفت يا سيدي، مش قولتلك إنه راجل مهم، اهو المعلم بتاع السيدة زينب اللي كنا ماسكين قضية المحل بتاعه، الراجل يا سيدي ابنه اتخانق مع شاب وعوره، والواد موجود دلوقتي في قسم السيدة، انا هروح له على هناك واشوف الدنيا هتمشي ازاي، وبعد ما اخلص هبقى اكلمك واقول لك عملت ايه.

خلص محمود كلامه معايا وقفل.. وبعد حوالي ساعتين كده لقيته بيتصل بيا، ولما رديت عليه قولتله بهزار..

-ايه.. قالوا لك ايه المرة دي عشان تطلع الواد منها.

ضحك بصوت عالي وهو بيقول لي...

-الله يخربعقلك، والله يا ابني ما قالوا لي حاجة، ده انا لما روحت وشوفت الواد اللي اتعور، قدرت اعرف من شكله وشكل أهله اللي كان باين إنهم ناس غلابة، قدرت اعرف إن الموضوع هيخلص على صلح وتعويض، وهو ده اللي حصل.. اهل الواد اللي اتعور اول ما عرضت عليهم فلوس، قالوا إنهم هيتنازلوا لو خدوا مبلغ محترم.. ف من الأخر كده المعلم دفع الفلوس وابنه خرج والواد اللي اتعور اتنازل عن المحضر، وانا خدت اللي فيه النصيب وراجع اهو من السيدة زينب ورايح على المكتب تاني، بس انا مش عارف اخرج من الشوارع الجانبية.. انا شكلي توهت باين ولا...

سكت محمود فجأة، ومع سكوته ده، سمعت صوت فرملة العربية، وفي نفس الوقت سمعت صوت قطة بتصرخ.. واقسملك إنه ماكنش زي صوت اي قطة، ده كان عامل بالظبط زي صوت واحدة ست بتصرخ، لكنه كان ممزوج بصوت صراخ قطة، وبسبب الأصوات اللي سمعتها دي وسكوت محمود، انا بصراحة قلبي اتقبض وحسيت إن محمود جراله حاجة، ف فضلت اتكلم معاه واقول له بلهفة وبخوف...

-محمود.. يا محمود.. حصل لك حاجة، انت كويس يا ابني، يا ابني رد عليا إنت روحت فين؟!

فضلت اكلم في نفسي كده شوية لحد ما محمود رجع رد عليا من تاني..

-انا كويس.. انا كويس ماتقلقش، بس غصب عني دوست على قطة، كانت عمالة تجري جنب العربية وانا كنت شايفها، بس ماعرفش ايه اللي جابها فجأة كده تحت العَجل.. يلا الحمد لله إنها جت على قد كده، المهم بقى، كنا بنقول ايه...

وكملت كلام انا ومحمود، وعدت الليلة دي على خير وانا خفيت من البرد اللي كان عندي ونزلت المكتب من تاني، لكن محمود من ساعة الليلة دي واللي حصل فيها وهو احواله اتبدلت، مابقاش هو محمود اللي انا اعرفه... محمود بقى معظم الوقت سرحان ومش مركز، واوقات كتير كنت ببقى قاعد معاه، والاقيه في وسط الكلام وبدون أي داعي بيقول لي إن القرأن متحرف، وإن فيه أيات كتير مش صحيحة، وطريقة كلامه واسلوبه كانوا يتبدلوا وكأنه مش هو اللي بيتكلم، ولما كنت اقول له إن اللي بيقوله ده ماينفعش وإنه اتجنن، كان بيرسم الصليب على صدره زي ما اخواتنا المسيحين بيعملوا، لكن انا بقى لما لاحظت عليه كده، قولتله إن اللي هو فيه ده مش هينفع، وإنه لو استمر على كده، ممكن يتجنن، ف عشان كده.. محمود خد بكلامي وراح لشيخ وسأله عن اللي بيحصل معاه، والشيخ ده من غير ما يقرا عليه او يعمل معاه اي حاجة، قال له إنه اتمس من جنية مسيحية، وقال له كمان إن الجنية دي كانت ساكنة جسم القطة اللي هو داس عليها، ولو هتقول لي الشيخ عرف منين حكاية القطة دي، ف انا والله ما اعرف هو عرف منين، المهم إن محمود رجع من عند الشيخ وهو زي ما هو.. الشيخ ماقدرش يصرفها لأنه قال إنها بنت واحد من ملوك الجن، لكن في وسط ده كله، محمود كان لسه بيسمع نفس الأصوات اللي كان بيسمعها واللي بتقول له على اللي ماحدش يعرفه، وانا فاكر كويس إنه بعد اللي حصل ده، فاكر إنه قال لي إن الأصوات قالت إنها مش هتأذيه، ولا الأصوات نفسها هتختفي لأنه ماكنش يقصد يموت القطة، لكنها بس بتضايقه عشان هو اللي موت الجسم اللي كانت متشبهة فيه.. وبصراحة كده يعني محمود بقى غريب، هو اه من أول ما صاحبته وعرفته وهو غريب، إنما من يوم الحادثة بتاعت السيدة زينب وهو بقى أغرب وأغرب، ومع مرور الوقت والسنين، سيبت المكتب لمحمود وروحت خدت مكتب ليا لوحدي لأني بصراحة مابقتش برتاح لا لشغلي معاه، ولا حتى لقعدتنا سوا، بس اسمح لي اقولك إن بعد ما ده حصل، علاقتي بيه ماتقطعتش، لأننا زي ما قولتلك اصحاب ونسايب، وبرضه غرابته مانتهتش لحد كده، محمود بقت بتحصل له حاجات غريبة.. حاجات ممكن مايستوعبهاش العقل البشري او الأنسان اللي ماعشرهوش وماشافش اللي هو مر بيه، طب ده في مرة حصلتله حادثة بالعربية وهو راجع من اسكندرية، العربية اللي هو كان سايقها اتعجنت حرفيًا، وهو خرج من الحادثة دي بخدش بسيط في دراعه وكأنه زي القطط بسبع أرواح!


ده غير طبعًا الاصوات اللي بيسمعها والقواضي الغريبة اللي بتبقى كلها تعقيدات وبرضه بيكسبها، ده غير كمان عقيدته الدينية اللي بقت متضاربة، يعني مثلًا ساعات تلاقيه بيصلي في المسجد جماعة، وساعات تلاقيه بيتبرع لمستشفيات ولجمعيات خيرية، وساعات تلاقيه بيقول إنه مابيطقش يسمع القرأن، ده غير بقى الحاجة اللي خلت محمود محامي كبير ومعروف، ألا وهي إنه لما بيشوف أي صورة قطعة أثرية او تمثال، بيقدر يعرف إذا كانت القطعة دي او التمثال ده، أثار بجد ولا اي كلام، وبرضه كلامه بيطلع صح..

ولو هتسألني ايه نهاية الحكاية، ف انا هقولك إنها للأسف مالهاش نهاية، محمود لسه عايش، ولسه مكتبه شغال، وبالمناسبة يعني طلق مراته لأنها مابقتش قادرة تستحمل العيشة معاه، وانا.. انا علاقتي بيه مع الوقت، بقت علاقة شبه سطحية، انا انشغلت في دنيتي وهو انشغل في دنيته، بس كل ما نتجمع انا وهو.. لازم يقول لي على حاجة يثبت لي بيها إنه لسه بيعرف اللي مافيش غيره يقدر يعرفه، لكن برضه خليني اقولك إن من كام سنة كده، محمود ابتدى يهذي ويقول اي كلام.. ومابقاش اي كلام يقوله، لازم يبقى صح زي زمان.. غالبًا الأصوات او الطوافين اللي بيسمعهم، بقوا يقولوا له معلومات غلط، او مثلًا الجنية اللي لبسته من يوم حادثة السيدة، هي اللي بتعمل فيه كده، بصراحة انا مش عارف ولا لاقي تفسير.. ولا برضه لاقي تفسير لحكاية محمود من أولها لأخرها، بس في النهاية حابب اقول إن كل اللي انا حكيته ده حصل فعلًا، وسواء بقى الناس صدقت او لأ.. ف انا حكيت، حكيت عشان عايز اعرف او الاقي تفسير للي حصل مع محمود ده.. واللي بالمناسبة يعني ماسموش محمود.. بس اتمنى إن الناس تقول تفسيرها لحالته وانا هتابع الكومنتات اللي هتتكتب...

(دي كانت قصة بعتهالي شخص محامي معروف، وسواء بقى صدقتها او لأ.. ف اتمنى انك تكتب رائيك بكل حرية، وتذكر عزيزي القاريء... العهدة على الراوي، وانا مش بقولك صدق الحكاية او متصدقهاش.... التصديق من عدمه يرجعلك انت...)

-----

⬇️"الجزء الاول من الطوافين"⬇️

" تابع الموقع حتي يصلك كل جديد "


"-_-"


( كلمات البحث )


،قصص غربية ، قصص رعب، قصص وقعت بالفعل، قصص حقيقية، قصص عالم ما وراء الطبيعة، قصص، العالم الاخر ، قصص مخيفة، العشق الممنوع، العشق، الجن العاشق، 

----

..ممكن نشوف رايك في تعليق عن القصة..


---------


www.worldegy.com 


--------

" W̶O̶R̶L̶D̶ ̶̶̶̶E̶G̶Y̶ "

----

🌹


reaction:

تعليقات